الاثنين، 29 أكتوبر، 2012

ثلاثة أعوامٍ بدون قاريء أسطوانات !

تقريباً صار لي الآن ثلاث سنواتٍ و جهاز مُشَغِّل الأسطوانات المُدمجة CD reader مُعطَّلٌ تماماً عن العمل و منزوعٌ عن الجهاز ليبقي مكانه فارغاً منذ ذلك الحين ! 
الغريب أنني لم أحتجه منذئذٍ مطلقاً لمصلحةٍ تهمني، و كانت ذاكرة الـflash تُغنيني عنه (و لا زالت)، و حتي تنصيب أنظمة التشغيل المختلفة صار أسرع و أبسط و أقل تكلفة من ذي قبل عند استعمال الأنظمة المُهيَّأة علي ذاكرة flash.
و بصراحة: أنا سعيدٌ جداً بهذا؛ لأنني لا أطيق وجود أي جزءٍ ميكانيكيٍ في أجهزة الحاسوب من الأصل، و يوم أستطيع التخلص من المراوح و القرص الصلب الميكانيكيين فسأفعلها بإذن الله تعالي بلا تردد.

هل تظنون أن مثل هذه التقنيات القديمة لها مكانٌ في عالم اليوم حيث يوجد ما هو أفضل و أرخص و أكثر تطوراً منها ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق