السبت، 4 أغسطس، 2012

اختبار المترجمات و المفسرات جـ1

اختبار المترجمات و المفسرات جـ1

من أصعب النقاط في برمجة المترجمات compilers و المفسرات interpreters أنها (علي خلاف معظم المجالات البرمجية الأخري) تنتمي لفئةٍ صغيرةٍ جداً من التطبيقات التي لا يُسمح أن يكون فيها أقل القليل من الأغلاط bugs أو المخالفة للمواصفات القياسية الخاصة بها، فالبرنامج النهائي يجب أن يكون في أعلي درجات الموثوقية و الاعتمادية و أن يفعل "كل" ما صُمم لفعله بالشكل "المُتوقع"، و إلا فسيُعد غير صالحٍ للاستعمال الطبعي !

لتقريب هذه الصورة إلي الذهن: يمكنك أن تتخيل أن تكتب برنامجاً بلغة الـjava ثم تقوم بترجمته، و عند تشغيله تفاجأ بأنه لا يعمل كما يُفترَض، فأين الغلطة إذاَ: هل هي في برنامجك المكتوب أم في مترجم الجافا ؟؛ فهذا الموقف سيصبح كارثةً متكررةً بشكلٍ لا يُطاق لو سُمح بأن يكون المترجم أو المفسر قابلاً لوجود الأغلاط المنطقية فيه بنفس كثافة البرمجيات الأخري.

إلا أن هذا لا يدفعنا إلي الظن بأن هذه البرامج "دائماً" ما تكون مثالية من هذه الناحية، بل هو ينبهنا فقط إلي أن مرحلتا الاختبار testing و التنقيح debugging لهذا النوع من البرامج لا تشبهان ذات المرحلتين في حالة البرمجيات الأخري التي تقبل التساهل فيها علي نحوٍ أكبر.
فيجب هنا أن نقوم باختباراتٍ أكبر كثافةً عددية، و أشد تغلغلاً في احتمالات الاستعمال usage cases المختلفة، بل يجب أن يخضع البرنامج للاستعمال القاسي أكثر من الحالة الطبعية، بما في ذلك أشد حالات الاستعمال شذوذاً و غرابةً و قلة حدوث؛ و ذلك حتي يتم التنبه إلي أي غلطةٍ منطقيةٍ قد تكون في مكانٍ صعب الوصول إليه في مجال الاحتمالات الإستخدامية المختلفة.

--------------------------
للمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Compiler_correctness

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق