الأحد، 10 يونيو، 2012

بنك أفكار خاص

بنك أفكارٍ خاص


في الأيام الماضية واتتني فكرةٌ جميلةٌ أري أنها تستحق الاهتمام بها، و ربما تستحق نشرها بين الناس ليتبنوها بدورهم. الفكرة هي: أن ينشر كل واحدٍ منا الأفكار و المشاريع التي يراها مفيدةً في مجاله في مُدونته بشكلٍ مُتاحٍ للجميع، بحيث يكون لهم الحقوق التالية:
  • تعديل الفكرة بما يناسبهم.
  • تنفيذها بمعزلٍ عن صاحبها الأصلي حتي و إن لم يُعدلوا فيها مطلقاً.
  • نشرها بين الآخرين و الدعوة لتحقيق النقطتين السابقتين.
هذه الفكرة مفيدةٌ جداً في الأحيان التي يكون لدي الواحد منا فيها فكرةٌ يراها جيدة و لكن وقته لا يكفي لتحقيقها، أو أنه ليس من أهل التخصص فيها بما يكفي لتنفيذها، لذا فبدلاً من أن تضيع هذه الفكرة و يعدم الناس نفعها: يُمكن أن يضعها صاحب المدونة في قسمٍ خاصٍ في مُدونته ليستفيد منها الآخرون كيفما يعن لهم.

هل يُعتبر هذا تطبيقاً عملياً لمبدأ المُدارسة ؟ 
أم هو مجرد تشاركٍ للمعرفة ؟
عملياً هو يُعتبر منتمياً للنوعين السابقين؛ فهو مشاركةٌ للأفكار و المعرفة الشخصية مع الناس عن طريق تبادل الآراء التطويرية في المجال الذي نتخصص فيه، و كذلك فمن الممكن أن تدور بين صاحب الفكرة و من يضطلع عليها مناقشاتٌ حول الفكرة يستفيد منها كلاهما فيتحول الأمر إلي مدارسةٍ علميةٍ غايةٍ في الإفادة.
و بالتطبيق علي مجال البرمجيات فمن الواضح جداً أنه (أي بنك الأفكار الشخصي) خطوةٌ تزيد علي منهج البرمجيات المفتوحة المصدر؛ ففي معظم البرمجيات المفتوحة المصدر (إن لم تكن كلها) يتم التشارك في مشاريع موجودة فعلاً، أي أن أصحابها لم يُعلنوا عنها إلا بعد البدء في تنفيذها بالفعل، أما بنك الأفكار الخاص فمعظم زاده سيكون من الأفكار الخام التي لم تتشكل بعد.

و ما دمتُ قد طرحتُ هذه المبادرة فسأقوم بتطبيق هذه الفكرة في مُدونتي هذه كإثباتٍ عمليٍ لإمكانية تحقيق الفكرة و جدواها، و لتنفيذ هذا سوف أصنع بإذن الله تعالي قسماً خاصاً أسميه (بنك الأفكار) أو أي شيءٍ من هذا القبيل و سأضع فيه كل فكرةٍ جديدة تعن لي و لا أقدر علي تنفيذها في الفترة الحالية، و لو تفرغتُ فيما بعد و نفذتُها فسأُنبه لهذا في المقالة الخاصة بالفكرة.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق